الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 خطت خطوتها الأولى على الطريق "غير الممهد" .. تقدم الخطى و ترجع بأضعافها .. تخشى سجنا آخر بانتظارها.. طريق وعرة .. و سحب تمطر دما .. أزهار تسيل الدموع من سيقانها .. و خيالات مشوهة من الماضي تحوم حولها ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
almjnun
طالب نشيط
طالب نشيط


ذكر
عدد الرسائل : 72
العمر : 31
المؤسسة : kiwalo
العمل/الترفيه : cibeir
المزاج : maroc
النقاط التميز :
5 / 1005 / 100

sms :


My SMS
$post[field5]


تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: خطت خطوتها الأولى على الطريق "غير الممهد" .. تقدم الخطى و ترجع بأضعافها .. تخشى سجنا آخر بانتظارها.. طريق وعرة .. و سحب تمطر دما .. أزهار تسيل الدموع من سيقانها .. و خيالات مشوهة من الماضي تحوم حولها ...   03.06.08 13:42

خطت خطوتها الأولى على الطريق "غير الممهد" .. تقدمخطت خطوتها الأولى على الطريق "غير الممهد" .. تقدم الخطى و ترجع بأضعافها .. تخشى سجنا آخر بانتظارها.. طريق وعرة .. و سحب تمطر دما .. أزهار تسيل الدموع من سيقانها .. و خيالات مشوهة من الماضي تحوم حولها ...

جثت على ركبتيها تبكي.. أي مغامرة أقمحت نفسها بها .. أي أحلام قررت مزاولتها لتعيش معها في الكوابيس..

عادت الرياح تدغدغها .. و عاد طيفه يمدها بالقوة لتقف .. نظرت خلفها فلم تجد كوخها العتيق ... و الطريق لا زال طويلا ..و النور يكاد يضمحل خلف الغيوم الكثيفة ..

ضمت قبضتيها و رفعت رأسها نحو السماء لتلوح لها نجمة ما .. رسمت ابتسامة متعبة على شفتيها و أكملت الطريق ..

قابلها دب يريد التهامها و لا يقوى الوصول إليها .. ورأت أفعى تعد خطواتها و تلتف حولها .. جرت طويلا من أسد يوشك على افتراسها

كان طريقا طويلا .. و زمنا طويلا .. و الليل لا زال سيد الموقف .. بينما الوحوش تهاجمها بين الفينةو الاخرى.. و هي تنجو بأعجوبة في كل مرة

وصلت أخيرا إلى شجرة عملاقة تكاد تكون حائطا .. شجرة بلا أغصان .. بلا أوراق .. و على لحائها ألوان و ألوان ..

حاولت لمسها فاشتعلت أصابعها حريقا .. نظرت نحو قمتها لتجد نفسها تغوص عميقا إلى لا مكان ..

عندها بدأ النور يظهر من خلف الشجرة و يتوهج .. زحفت على ركبتيها ..تشبثت بالأحجار .. و الأعشاب الميتة .. تشبثت بشرايين دمها .. تسلقت حبائل خوفها ..

لتجد حجرا مضيئا .. يحمل مفتاحا و قفلا .. و زهرة جورية


أغمضت عينيها تتلمس الحجر .. ثم فتحتهمها لتجد النور يتسرب من بين ثنايا ستارتها الحريرية .. و يدعوها لتستيقظ و تبدأ حربها اليومية .. في المنزل و العمل

شعرت بشيء أسفل وسادتها .. ووجدتها هناك .. وردة الحب الأول لا تزال غافية هناك و إلى جانبها سوارها الذهبي بقفله و مفتاحه و ذكراه ....

صحيح .. بعض الذكريات أقوى من الواقع .. و بعض الندم على الحب الضائع لا ينتهي أبدا
.. تخشى سجنا آخر بانتظارها.. طريق وعرة .. و سحب تمطر دما .. أزهار تسيل الدموع من سيقانها .. و خيالات مشوهة من الماضي تحوم حولها ...

جثت على ركبتيها تبكي.. أي مغامرة أقمحت نفسها بها .. أي أحلام قررت مزاولتها لتعيش معها في الكوابيس..

عادت الرياح تدغدغها .. و عاد طيفه يمدها بالقوة لتقف .. نظرت خلفها فلم تجد كوخها العتيق ... و الطريق لا زال طويلا ..و النور يكاد يضمحل خلف الغيوم الكثيفة ..

ضمت قبضتيها و رفعت رأسها نحو السماء لتلوح لها نجمة ما .. رسمت ابتسامة متعبة على شفتيها و أكملت الطريق ..

قابلها دب يريد التهامها و لا يقوى الوصول إليها .. ورأت أفعى تعد خطواتها و تلتف حولها .. جرت طويلا من أسد يوشك على افتراسها

كان طريقا طويلا .. و زمنا طويلا .. و الليل لا زال سيد الموقف .. بينما الوحوش تهاجمها بين الفينةو الاخرى.. و هي تنجو بأعجوبة في كل مرة

وصلت أخيرا إلى شجرة عملاقة تكاد تكون حائطا .. شجرة بلا أغصان .. بلا أوراق .. و على لحائها ألوان و ألوان ..

حاولت لمسها فاشتعلت أصابعها حريقا .. نظرت نحو قمتها لتجد نفسها تغوص عميقا إلى لا مكان ..

عندها بدأ النور يظهر من خلف الشجرة و يتوهج .. زحفت على ركبتيها ..تشبثت بالأحجار .. و الأعشاب الميتة .. تشبثت بشرايين دمها .. تسلقت حبائل خوفها ..

لتجد حجرا مضيئا .. يحمل مفتاحا و قفلا .. و زهرة جورية


أغمضت عينيها تتلمس الحجر .. ثم فتحتهمها لتجد النور يتسرب من بين ثنايا ستارتها الحريرية .. و يدعوها لتستيقظ و تبدأ حربها اليومية .. في المنزل و العمل

شعرت بشيء أسفل وسادتها .. ووجدتها هناك .. وردة الحب الأول لا تزال غافية هناك و إلى جانبها سوارها الذهبي بقفله و مفتاحه و ذكراه ....

صحيح .. بعض الذكريات أقوى من الواقع .. و بعض الندم على الحب الضائع لا ينتهي أبدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yadjis narif
مدير المنتدى
مدير المنتدى


انثى
عدد الرسائل : 1244
العمر : 20
المؤسسة : محمد السادس
العمل/الترفيه : .......
المزاج : نعسانة
الاوسمة :
النقاط التميز :
28 / 10028 / 100

sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
<form method=\"POST\" action=\"--WEBBOT-SELF--\">
<!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style=\"padding: 2; width:208; height:104\">
<legend><b></b></legend>
<marquee onmouseover=\"this.stop()\" onmouseout=\"this.start()\" direction=\"up\" scrolldelay=\"2\" scrollamount=\"1\" style=\"text-align: center; font-family: Tahoma; \" height=\"78\">></fieldset></form>
<!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: خطت خطوتها الأولى على الطريق "غير الممهد" .. تقدم الخطى و ترجع بأضعافها .. تخشى سجنا آخر بانتظارها.. طريق وعرة .. و سحب تمطر دما .. أزهار تسيل الدموع من سيقانها .. و خيالات مشوهة من الماضي تحوم حولها ...   04.06.08 9:07

شكراا لك على ألقصة ألحلوة تسلمممممممم

_________________
(n)
(n)
(n)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://imzouren.own0.com
 
خطت خطوتها الأولى على الطريق "غير الممهد" .. تقدم الخطى و ترجع بأضعافها .. تخشى سجنا آخر بانتظارها.. طريق وعرة .. و سحب تمطر دما .. أزهار تسيل الدموع من سيقانها .. و خيالات مشوهة من الماضي تحوم حولها ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الاسماعيلى يفاوض "والى موافى"
» شاهدوا اليوم :"ساعة رياضة"..تقييم المشاركة الجزائرية في كأس أمم افريقيا
» هديتي بشهر رمضان الفضيل ... الرائع سعد العطري في البوم " في سما الحب "
» أول مؤلفات زياد الرحباني/شعر/ "صديقي الله"
» الكاتشو الايطالي """ ميلان يعثر """"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
imzouren :: ***الترفيه*** :: »»{القصص والروايات}««-
انتقل الى: